Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog



Dans ce bled semi-aride, à la sebkha de zima, l'oiseau, vient admirer le paysage et vivre la tranquilité que lui offrent ces saisons pluvieuses de chemaia.
Quelle tranquilité!! se dit le flamant rose...
*******
***
*



tel un dromadaire

joyeux et solitaire
tel un martinet
léger et fasciné
par les hauteurs
les profondeurs
et que d'amour!!!
l'amour est art
l'art est folie
0670676977/0664118205
 


raffraichissez vous !! ;-)



Recherche

Archives

9 avril 2006 7 09 /04 /avril /2006 02:02
Des algues se sont rassemblés pour former
une image du flamant rose à la sebkha zima
 Chemaia Maroc

سبحان الله، سبحان الله وبحمده
تجمعت الأعشاب المائية لتعطينا صورة النحام الوردي
في سبخة زيما بالشماعية مارس2006



عايشة الدويبة

عايشة بنت النجار

هي صغرى اخواتها الستة ، كن يعشن مع والدهن النجار
في احد البيوت المعزولة عن القرية.
استدعي الأب للمشاركة في الحركة،
ولم يكن له من قريب يأتمنه على بناته السبعة.
فجمعهن وأعطى لكل واحدة
بيضة ومحبقا،وما يكفيهن من المؤونة لمدة سنة.
وأمرهن ألا يفتحن الباب لأحد صونا للعرض...ورحل.
عرف محمد ولد السلطان بخبر البنات السبعة، وكان زير نساء
"الدبانة ايلا زوات يكون معاها" فأرسل عجوزا للاستطلاع ،
والاتيان بالخبر اليقين ،وتمهيد الطريق.

-امساكم آأهل الدار، امساكم آالبنات
-امساكم آبنات اختي، امساكم آاليتيمات
- خالتكم هذي،من الطريق اعيات
- حلوا يا ابنات اختي،حلوا يا الزينات


- فطنت عويشة للملعوب وقالت:
لكلام المعسول لازموالغاسول
يبين عيبو من المعقول
و يلا اسعفتوني ما تحلو باب
و الرأي ليكم وانتم اللباب

ابكات المراة من الحسرة
اعلى فلوس الذهب ولا النقرة
باش وعدها محمد ولد السلطان يا الحضرة
وزادت ابكات عوض المرة الف مرة

ابكاو لغشيمات،وحنو للميمة
بعويشة دارو، وجبدو الساروت من لخديمة
الدفة تشرعات، دخلي يا الخالة يا لخويلة
الجنة تفتحات، مرحبا بريحة لميمة

ما اسعدني بالبنيات
ريحة اختي يا اكبادي
ما فرحني بالوريدات
سمعني يا محمد يا ولد سيادي

النفس تشرحت، والسوالف تطلقو
لخدود توردت،ولعيون تحلو
او
"يا وردي مين يشتريك"

سيدي محمد يا المير، يا بو جلابة حرير
اللي ما يبغيك يا الزين، تبقى دارو خالية
بالبنية، بالبنية،حيدت السروال ولبست تحتية
دارت الحنة والنفاقي،وبعد مدة خرجت تقاقي:
-وفينك يا الخالة، فينك يا الخارجة عليا
اسبابي انت ولا عقلي اللي اخطيا
جيتيني عزبة، خليتيني نراري
ما حيلتي لبابا، ما حيلتي للدراري
عتقينا يا عويشة، عتقينا يا الدرويشة

صغيرة والعقل كبير،صانت غيبة بوها
كبيرة ولعمر صغير،خادت هيبة خوها
شوية من لعقل، شوية من التيسير، فضيحتنا نستروها
نتوبو للعالي، غلطتنا نصلحوها ؟

آمول الثوب، آمول الثوب، دار السلطان يحتاجوه
أنا خادم لالا وسيدي...ندوه ونجيبوه
بحلاوة اللسان والهدرة
مول الثوب، تحل بمرة
هذا الثوب نقي، يجي على مولاتي
والله يا ذاتي، لبسي الخابوري يواتي
وعوض الثوب اعطى عشرة
وزاد فوقهم زبيبة وتمرة
وقال: حلي باش تولي
ياالغزال يا اللي
سلبتي عقلي
وانسى: حالفة ما نعطيه
و نصيدو ونصيد بيه

وضعت عويشة ابناء اخواتها في قفة وغطتها بالثوب.
واتجهت الى دار محمد ولد السلطان،
وهي تقول:
- الثوب آميلاتي، الثوب آميلاتي،
كما تقول اليهوديات بائعات الثوب.
أدخلت الى القصر، ووضعت حمولتها،
وقالت وهي تبحث في القماش عن مقص مفترض:
-نشيت لمقش يا ميلاتي، نمشي نزيبو ونزي
وهذيك ...هي مشية عبو للفول

رجع محمد ولد السلطان من رحلة الصيد تلك،
استحم وما كاد ينام مرتاح البال،
حتى قام منزعجا لصراخ الأطفال ومن يكونون؟
أطرق محمد ولد السلطان،
واستدعى أهم الصحب والخلان،
وحكى واستفسر،وتنبأ وقدر.
ومن غير الدويبة على فعلتها تلك، يقدر؟
وما العمل؟
وكيف ينتقم لغطرسته؟

يجب احضار الدويبة
وتلعب ليها اللعيبة
وتحبس  في دهليز، ولا غير تقيبة
ونتهناو من صداعها

من عند باها خطبها ودار لشهاد
بنت بغيتها وانا ولد لسياد
مهرها نجيبو وعليه قاد

البو فرح وعويشة قرحت
حسب راسو تهنى وبنتو حصلت
وعقدها يا من جريتيها

كيف تخرج الدويبة من مأزقها ذاك؟
اعتدرت عن الزواج بكونها لا تصلح له،فلم يقنع كلامها أحد
فلم تجد من المناورة بد.
طلبت في مهرها:

يجيها لعريس ضاحك/باكي
ودارها يا الخيات.

 و يجيها مسمط/حافي،
ولبس بلغة بلا مشطيات.
ومني منك حتى تقاضاو الحيلات
ولدار راجلها مشات

وعواض التواسع ولكبر
رماها في دهليز تحت لقصر
بلاها بالجوع و القهر
تكون عبرة للدريات

بالشبر بالشبر
حفرت عويشة سرداب لخارج لقصر
باش تتقوت وتشوف لفجر
وتزور باباها يا السادات



كان محمد ولد السلطان يذهب للمواسم،
ينصب خيمته السلطانية
ويشارك في الأفراح وركوب الخيل.
علمت الذويبة بأمر المواسم، فتنكرت وذهبت الى موسم
"مولاي السور"في موكب يليق بمقامها المفترض.
أخبر محمد ولد السلطان بوجود ست الحسن والجمال
في الخيمة المعلومة.فأرسل يلاطفها وهو لا يعلم من تكون.
اشترطت أن يكون اللقاء ليلا.والفراق قبل الفجر.
وكعربون للمحبة، أخذت عويشة من زوجها "الدليل"
وهو مصحف من النقرة.ولدت الذويبة ولدا وأسمته مولاي السور.
وقامت بنفس الشئ في موسم مولاي الدور،
وأخدت خنجره كعربون محبة ودليل اخلاص.
ولدت ولدا أسمته "مولاي الدور".
وفعلت نفس الشئ في موسم لالا حمامة لقصور.
وأخذت منه خاتمه.
مرت السنون وهي على حالها في الدهليز.
وفي يوم من الأيام سمعت أن زوجها يريد الزواج،
فأعطت لكل واحد من أبنائها دليله، وقالت:
عليكم أن تخرجوا من السرداب وتدخلوا الى القصر،
واذا منعكم العسس قولوا:

احنا اولاد عايشة المغبونة
الدار دار بونا
واخدم بونا بغاو يضربونا
 
سمع كبير العسس بأمر الفتية
فأخذهم للسلطان محمد
الذي استفسر بعدما فوجئ بالأدلة
أخبره الفتية بمن تكون أمهم
فتيقن من الخبر ورد للذويبة اعتبارها
وأصبحت لالا مولاتي.

وانا والسعدية،
مشات تحاجيتنا مع الواد الواد،
ما ناكلو غير الشحمة والفاد...

من حكايات أحمر








Partager cet article

Repost 0
Published by mohamed - dans Contes du bled
commenter cet article

commentaires