Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog



Dans ce bled semi-aride, à la sebkha de zima, l'oiseau, vient admirer le paysage et vivre la tranquilité que lui offrent ces saisons pluvieuses de chemaia.
Quelle tranquilité!! se dit le flamant rose...
*******
***
*



tel un dromadaire

joyeux et solitaire
tel un martinet
léger et fasciné
par les hauteurs
les profondeurs
et que d'amour!!!
l'amour est art
l'art est folie
0670676977/0664118205
 


raffraichissez vous !! ;-)



Recherche

Archives

17 avril 2006 1 17 /04 /avril /2006 01:02

 

باب لحمام



ادريس بن العطار

                                          
هذي عيوط خارجه               

من المسكونه ف عظامي                                         

مهد يه  با لطوع                

لكل   من   هو   آدامي                                          

 

 

بمناسبة صدور ديوانه الزجلي الأول


 2006أبريل





تقديم الأستاذ: لحسن احمامة

لم يعط فن الزجل
حتى الآن
مكانته الحقة في الدراسة والبحث
النقدي نظرا لغياب أو ربما لانعدام
جهاز مفاهيمي
يلم بخصوصياته ومميازته.
رغم كونه من أقدم الفنون
وباستتناء عدد قليل جدا من البحوث
الأكاديمية،فقد ارتبط هذا الفن بمجال
الدراسات الأنتربلوجية و الاجتماعية من
حيث اعتباره شكلا من أشكال الثقافة الشعبية
المعبرة تعبيرا صادقا عن وجدان الشعب
يودع فيها قيمه الحضارية في انفعال صادق،
ورغباتالانسان الشعبي وتصوراته.
صدر أول الأمر عن الحرفيين والصناع
-مثل قصائد الملحون-
الديوان ينقسم الى ثلاثة أقسام:
عيوط الدي(الكلام) وعيوط الكي،
وعيوط الضي(الضوء).
ولعل لهذا التقسيم دلالات خاصة،
الاشتغال "بالدي" اكتواء بنار الحرف
الذي وان اشتعل تنير
وتبين دلالاته ومعانيه.
وهكذا يتحول الكلام الى كي
والكي الى ضوء (ضي) ...الخ






خاص لمداد... بحر


خاص صبر على حد و
خاص اكبر
خاص عمر على كد و
خاص اكثر


كالها موال
بمقام هبا ل
على حلمة مكسحة
ما بغات تسحى
ما بغات تمحى
سكنات البال 
كعقلان الصغر

كْالها موال
بمقام هبال
على كية :
جمعت كواوي كْبالة
خبار...وجابوها توالة
فايتة قياس المحنة
و قياس طعنة في ظهر

كْالها موال
بمقام هبال
على دم:
بهات لونو وتبالى
في لعروق عاد غسالة
بارد...سارد
جامد...هامد
هاذ الدم
و بمحراب الخاوة كفر

خاص لقلام ... ايلا عدوا

 تكون حجر
خاص لمداد ...ايلا زهدو
ا
يكون بحر

كْالها حرف
جا يوصف
شحال من نخصة في الروح
شحال من سكتة في البوح
و شحال من قرحة
في شحال من خاطر تنزف

كْالها حرف
جا يوصف
شلا معاني
تعامات بالعاني
وهزات  لكتف
دايرة الليد:
مع تمتيمت الشداق وضيقت الصدر
دايرة الليد
 مع بيوضت لوراق وتيهت السطر
دايرة الليد
مع شوفة في لخوى
مع ﻋكْز خطوة
تتلوى...تتنوى...تتخوى
وخايفة تخلف

 

خاص الدموع ايلا بردوا
تكون جمر
خاص العلات ايلا ركْدوا
يفيقها ضر

كْالتها راكْوبة
بشوفة محسوبة
على ﺴكْوعيت ليام:

اللي فات... اللي باقي
واللي جاية فلسقام

على غمام
يبان حمام
جايب التحريرة في تابوت
جايب لكبولى في ساروت
ياك...وجايب السيبة حكام

كْالتها راكْوبة
بشوفة محسوبة
على طركْان مزروبة:
طريق تجري   على طريق
وطريق تحفر لطريق
طريق سارقاها طريق
وطريق خارجة الطريق
طريق كابة في طريق حداها طريق
وطريق تفرت على طريق تردها للطريق
ايه...ايه...
كْالتها راكْوبة
بشوفة محسوبة
على هذ الطركْان
على هذ التيهان
وعلى شحال من مشية مغلوبة

خاص لعناد على عندو
فلحظة يكسر
خاص المحال على بعدو
بخطوة يحضر

كْالتها ديك لعناية
كانت معاك ومعايا
آثرها غبر
كانت طوع و طاعة
كان غلبها ولاعة
وخسرانها نصر
كان سرها في بهاها
هبة وبلاها
طبيعة تخسر
آش يخص لرضاها؟
باش من حال كْلكْاها؟
وملوكها تظهر:

خاص صبر
خاص عمر
خاص كبر
خاص كثر
خاص الشموع فجر
خاص الدموع جمر
خاص لقلام شلا
خاص لحروف محلة
خاص لمداد بحر

 

 

 

 

 

إدريس بن العطار

 

 

**********


ليا...ولا... ليك ؟



ليك و ليا

  
ليك...
ف غنايا
شلا تحنان
وﺘكْ
راح ميزان
يتنخسس مع دكْ
ان اﻠكْلب دكْانه

ليك ...
في لغايا
دي دندان
حلو/كْ
طران
كالزعتريحرار و في الشهدة يحلا ذوكْ
انه

وليا
تحت ردامك
رماد ودخان
من كانون كان:
مدفي حروفي
محلل حلوفي
وليا ايام ودروب ما بقاو بانوا

ا قصيبة...
سايبة / مسبية
يا روضة
حية/منسية
ليا وليك
من عشور الليل سدر
شطابة وك
اع بحر
ومسرب يتهامى نخاف يضيع نيشانه

وليا وليك
في
كْاشوش لفجر
عشق خاثر/ مخنثر
وكية حر
من صمت لحديث وحر من كْ
رانه

يا لهبيلة...
لهابة لهوى
هاذي لهلابة
بلا عرف ليعتها معروفة

يا لهبيلة...
بلية لهوى
حكامها غابة
لعفو فيها"فريسة" معيوفة

يا لهبيلة
الباس هذا
فسخي لباسه
لياس هذا
سوسي باسه
وزرعي ضحكات
فجنانك تسيخ غراسه
حينت هي المحشوشة مخلوفة

هكذاكْْ
ال الفال
هكذا رشم الحال
و
كْالت مولاتها:

قادر هذا العشق يغزل
من خيوط الشعا صوفة
يوكْ
ف عظامنا مناجج
وﻴكْ
رج لتهمسيسنا شوفة. 

إدريس بن العطارَ

 




كما هوالطرخشقون،
أوراقه تؤكل،
وتماره يحملها الريح في كل نحو وصوب
 
         محمد
**********

Partager cet article

Repost 0
Published by mohamed - dans Contes du bled
commenter cet article

commentaires